تكنولوجيا

من ضحاياها بيل غيتس وأوباما: قرصنة ضخمة لتويتر تستهدف شخصيات بارزة

تعرضت حسابات شخصيات أمريكية بارزة بموقع تويتر، منها المليارديرات إلون ماسك، وجيف بيزوس، وبيل غيتس، للقرصنة الإلكترونية في ما يبدو أنه عملية احتيال مرتبطة بعملة بيتكوين الرقمية.

وطالت الحسابات الرسمية لباراك أوباما، وجو بايدن، وكاني ويست كذلك بتبرعات بالعملة المشفرة.

وجاء في تغريدة بحساب بيل غيتس “الجميع يطلبون مني أن أرد الجميل. أرسل لي 1000دولار، وسأرسل لك 2000”.

وقالت شركة تويتر إن ما حدث كان هجوما “منسقا” استهدف موظفيها من خلال أطراف بحوزتها “تفاصيل دخول أنظمة وأدوات داخلية” في الشركة.

وأضافت الشركة في سلسلة تغريدات “نعرف أنهم (القراصنة) استخدموا تلك التفاصيل للسيطرة على العديد من الحسابات البارزة جدا، من بينها حسابات موثوقة (تم التحقق من هويات أصحابها)، وإرسال تغريدات بأسماءهم”.

وقالت إن “خطوات مهمة” اتخذت للحد من الوصول إلى مثل تلك الأنظمة والأدوات الداخلية التي ساعدت المخترقين، وذلك في ما يتواصل تحقيق تجريه الشركة في ما حدث.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن ديمتري ألبيروفيتش، أحد مؤسسي شركة كراود سترايك للأمن الإلكتروني، قوله: “يبدو أن هذه أسوأ عملية قرصنة لموقع تواصل اجتماعي حتى الآن”.

وفي الحساب الرسمي لماسك، رئيس شركتي تيسلا وسبايس إكس، بدا أنه يعرض ضعف أي مبلغ يدفع إليه بعملة بيتكوين الرقمية إلى عنوان حافظته الرقمية “خلال الـ30 دقيقة المقبلة”.

وقالت التغريدة المصحوبة برابط لبيتكوين إن: “شعورا من السخاء يسيطر علي بسبب كوفيد-19”.

وقد ألغيت التغريدات بعد دقائق من نشرها. ولكن مع حذف أول تغريدة من حساب ماسك، ظهرت تغريدة ثانية، ثم ثالثة.

وكان من بين المستهدفين الآخرين:

· مغني الراب كاني ويست

· نجمة برامج التلفزيون كيم كارداشيان

· الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

· النائب السابق لأوباما، والمرشح الديمقراطي الحالي للرئاسة جو بايدن

· رجل الأعمال الأمريكي البارز في مجال الإعلام مايك بلومبيرغ

· شركة أوبر لخدمة توصيل الركاب

· شركة أبل للتكنولوجيا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق