‫الرئيسية‬ الأخبار العالمية بعد تبادل القصف بإدلب.. تركيا تعزز قواتها وروسيا تحذر من تصاعد التوتر
الأخبار العالمية - 6 فبراير، 2020

بعد تبادل القصف بإدلب.. تركيا تعزز قواتها وروسيا تحذر من تصاعد التوتر

Spread the love

أعلنت قوات النظام السوري أن رتلا عسكريا تركيا دخل الأراضي السورية فجر اليوم الخميس وانتشر في ريف إدلب، في حين أكدت موسكو مواصلة التنسيق مع أنقرة وطهران في شمال سوريا، محذرة من تصاعد التوتر.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر في المعارضة السورية المسلحة قولها إن قوات النظام قصفت نقطة المراقبة التي أنشأتها القوات التركية في مطار تفتناز العسكري، ونقاط المراقبة التركية حول سراقب في ريف إدلب.

وأمس الأربعاء هاجمت قوات النظام مدينة سراقب ذات الموقع الإستراتيجي شمال غرب سوريا، وردت القوات التركية بقصفها.

مهلة وتحذير
وأمهل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوات النظام السوري حتى نهاية شهر فبراير/شباط الجاري للانسحاب من المناطق الواقعة خلف نقاط المراقبة العسكرية لجيش بلاده في إدلب.

وأنذر أردوغان بأن تركيا ستجبر قوات النظام على الانسحاب، مؤكدا أن الهجوم الذي استهدف الجنود الأتراك في إدلب هو بداية مرحلة جديدة بالنسبة لبلاده في سوريا.

من جانبه، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم الخميس إن أنقرة تتوقع أن توقف روسيا هجمات النظام السوري في إدلب على الفور.

وأشار جاويش أوغلو إلى أن وفدا روسيا سيزور تركيا لبحث الوضع في إدلب، وأن الرئيس التركي ونظيره الروسي فلاديمير بوتين سيلتقيان عند الضرورة.

قمة مرتقبة
يأتي ذلك بينما أعلن الكرملين أنه من غير المستبعد أن يتم عقد قمة بين بوتين وأردوغان قريبا، وذلك عقب إعلان الخارجية الروسية أنها ستواصل التنسيق الوثيق مع تركيا وإيران بخصوص الوضع في شمال سوريا، محذرة من أن تصاعد التوتر والعنف في إدلب أصبح يشكل خطرا كبيرا.وأضافت الخارجية الروسية أنه في شهر جانفي الماضي لقي عدد من العسكريين الروس والأتراك مصرعهم بشكل مأساوي. وذكرت أن ألف هجوم شن من قبل من وصفتهم الخارجية بالإرهابيين خلال أسبوعين، مما أدى إلى مقتل عسكريين روس وأتراك.

وقال مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج إن هذه التطورات تعد اختبارا حقيقيا للعلاقات الروسية التركية وكل الاتفاقات المتعلقة بسوريا، خاصة اتفاق سوتشي المتعلق بمنطقة خفض التصعيد في إدلب، مشيرا إلى أن ما يجري على الأرض في إدلب يشكل خطرا على هذه التوافقات والشراكة الروسية التركية.

وجاء تقدم قوات النظام في إدلب بعد أسبوع من المعارك العنيفة والقصف في محيط المدينة إثر سيطرتها على مدينة معرة النعمان ثاني أكبر مدن المحافظة.

ومنذ ديسمبر تصعد قوات النظام بدعم روسي حملتها على مناطق في إدلب وجوارها التي تؤوي أكثر من ثلاثة ملايين شخص، نصفهم نازحون من محافظات أخرى، وتسيطر عليها هيئة تحرير الشام وحلفاؤها، كما تنتشر فيها فصائل معارضة أقل نفوذا.

اترك تعليقاً

Specify Twitter Consumer Key and Secret in Super Socializer > Social Login section in admin panel for Twitter Login to work

Specify Google Client ID and Secret in Super Socializer > Social Login section in admin panel for Google Login to work

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

تونس تتجاوز الـ 300 حالة إصابة بفيروس كورونا

Spread the love مازالت الإصابات في تونس بفيروس كورونا المستجد في تزايد مع تزايد عدد التحال…