ثقافة و فنون

هذا مادونه الاعلامي خليل الشابي حول الصعوبات التي واجهته أثناء تسجيل الحلقة

اتممنا اليوم تسجيل الحلقة من برنامج حدث وحديث الذي يبث على قناة الإنسان الثامنة ليلا بعد غياب دام أكثر من شهر والانتهاء من شهر رمضان المبارك وايام العيد نعود مجددا..
اليوم سجلت الحلقة الخامسة في رصيدي من حيث الاعداد والتقديم.., وكانت من أصعب الحلقات فيها التشنج والغضب والتأخر عن الموعد ومعهم حرارة الطقس . حلقة حدث فيها مالم يكن في الحسبان من صدمات ومفاجأت… اليوم كان ضيفي الرئيسي الشيخ سعيد الجزيري صاحب رءيس حزب الرحمة وصاحب إذاعة القرآن الكريم.. سعيد الجزيري عرف بأخلاقه الطيبة وجرأته, وكنا قد شاهدناه في العديد من البرامج التلفزية قي الفتاوى والاستشارات الدينية ونعرف مدى ثقافته الدينية… لكن استضافتي له اليوم بعيدا عن الفتاوى بل كان موضوع حلقتنا والحديث حول حزبه السياسي وموقفه وعلاقته من حركة النهضة و إمكانية ترشحه للبرلمان والوضع السياسي بالبلاد وعدة نقاط أخرى تحدث عنها ستشاهدونها وتستمعونها فور بث الحلقة…
ضيفي كان متعطشا للحديث وكأنه اول مرة ينزل ضيفا بإحدى البرامج التلفزية.. كما كان متعصبا ومتشنجا عن وضع البلاد…ولا ننسى أنه كان جريئا طيلة الحلقة ..رغم قدومه متأخرا الى مقر القناة يعني في “غرغور القايلة” تحدث الشيخ الجزيري وأفرغ قلبه في برنامجي كما وضح العديد من النقاط المهمة ومنها إذاعة القرآن الكريم وهي على ملك شقيقه وهو متطوع لا اكثر ….
أما الصدمة الكبرى في هذه الحلقة التي لم تحدث معي سابقا؛ اكثر من نصف ساعة ونحن في انتظار زميلتي هاجر العوادي الكرونيكوز والمدونة بموقع الصدى ؛ تأخرنا عن موعد التسجيل قرابة الساعة والزميلة لم تأتي بعد وهاتفها مغلق… وهي على علم أنها ستكون ضيفتي بخطة كرونيكوز؛ تشنجت بما فيه الكفاية و خطر بذهني أن أعلم مخرج البرنامج تأجيل تسجيل الحلقة.. ولكن بعد ترددت… وفي ذلك الوقت لا استطيع ان قول إلا
“إنشاء الله المانع خير هاجر لاباس”فقدت الأمل في قدوم الكرونيكوز وقررت التسجيل رفقة ضيفي الرئيسي فقط ؛ في ذلك الحين يجب التريض والهدوء وترك كل شيئ وراءي والدخول إلى التصوير…. دخلنا إلى الاستوديو ولا اعلم الى حد تلك اللحظة سبب تأخر وغياب زميلتي وغلق هاتفها الجوال…. كنت احاول ان ابتسم طيلة وقت التصوير واركز مع ضيفي وفعلا كنت مبتسما ولم أفقد التركيز و تركت الغضب خارج الاستوديو…. الحمد لله أنتهى الوقت وعند خروجي تفاجأت بوجود الزميلة واعلمتني أنها تعطلت نتيجة الحركة المرورية وهي قادمة من المرسى و سبب غلق هاتفها الجوال ” الشارج” الللعنة على الشارج الذي يعاني منه نصف الشعب …
الحمدلله أن زميلتي بخير والحلقة تم تسجيلها بعد معاناة ورحلة يستحيل نسيانها ونستطيع إطلاق اسم ” حلقة التحدي ” على هذه الحلقة التي اتعبتنا …
شكرا ضيفي الكريم على تواضعك وتفهمك الأمر شكراً لكامل فريق البرنامج على رأسهم المخرج الذين كان صابرا معنا إلى آخر لحظة..و في الأخير غابت الزميلة عن التسجيل ولكن كانت موجودة في الصور ولم تبخل عن اقتطاف بعض الصور بعد إنتهاء البرنامج…
الحلقة تشاهدونها الليلة على الساعة الثامنة ليلا وتعاد غدا العاشرة صباحا..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق