الأخبار الوطنيةجهات

وزير الشوون الثقافية يعلن عن جملة من الاجراءات بخصوص ملف ادراج جربة في قائمة التراث العالمي

اكد محمد زين العابدين وزير الشوون الثقافية لدى اشرافه بقاعة اجتماعات بلدية جربة ميدون على خصوصية ملف ادراج جزيرة جربة من ولاية مدنين  في قائمة التراث العالمي و انه تم قطع عديد الخطوات على مستوى اعداد الملف العلمي والتقني وان هذا الاجتماع يندرج ضمن تقييم ما تم واعداد خريطة الطريق للمرحلة القادمة خاصة وان الاجال المحددة لتقديم هذا الملف حدد لموفى شهر اكتوبر 2019 مشيرا انه سيتم تركيز لجنة وطنية للقيادة تظم مختلف الوزارات كوزارة السياحة والشوون المحلية والبيئة والفلاحة والشوون الثقافية التي ستتولى متابعة ماتبقى من مراحل وخاصة التنسيق بين مختلف الوزارات باعتبار ان هذا الملف تتداخل فيه مصالح مختلف هذه الوزارات معبرا عن استعداد هياكل الوزارة المعهد الوطني للتراث -الوكالة الوطنية لاحياء التراث والتنمية الفلاحبة وممثلة الالاكسوا لمرافقة هذا الملف ودعمه لوجيستيكيا وماديا و مثمنا بذات المناسبة مجهودات مكونات المجمع المدني في هذا الصدد .
-الاستاذ منجي بورقو رئيس الهيئة العلمية المكلفة بالملف اشار للاعلامي ميمون التونسي انه تم قطع خطوات هامة في انجاز الملف العلمي وشرعت اللجنة التقنية في تحديد الملامح الكبرى للمواقع المعنية بالادراج وسعي الهيئة الى مزيد التنسيق مع الهياكل الجهوية والمحلية لتذليل الصعوبات المادية واللوجستية المدرجة ضمن خارطة طريق مالية لتساعد فالانجاز والوصول بالملف الى تقديمه في الاجال المطلوبة
ودعا الاستاذ منجي بورقو الى التعجيل الى تركيز لجنة قيادية على المستوى الوطني حتى تتوحد وتتظافر الجهود للوصول الى المبتغى وهذا لن يتحقق الا بمساعدة ودعم كل الادارات على المستويين الوطني والجهوي والمجتمع المدني .
وبحديثه عن المجتمع المدني اشار محدثنا الى انه تم عقد العديد من اللقاءات التشاورية للاستماع الى ارائه والاستاناس بتطلوعاته ومقتراحاته متوجها الى جزيل شكره الى المجهود المتواصل الدي بذلته وتبذله جمعية صيانة الجزيرة
وفي سياق متصل عبر كل من ممثلي المعهد الوطني للتراث والوكالة الوطنية لاحياء التراث وممثلة الاليكسوا ووالي مدنين وممثل بلديات جزيرة جربة عن استعدادهم للمرافقة اللامشروطة لهذا المشروع الذي ختم محمد زين العابدين وزير الشوون الثقافية بالقول بان الملف ادراج جربة ضمن قائمة التراث العالمي هو مشروع الدولة التونسية من اجل مزيد المحافظة على التراث واستغلاله في التنمية الوطنية المحلية
و تم خلال هذا الاجتماع تقديم عرض عن تسع مواقع المزمع ادراجها وهي تمنلال خزرون صدغيان غشعيين واد الزبيب الماي والمدينة العتيقة بالرياض والمدينة العتيقة بجربة حومة الشوق وهنشير بورقو.
وفي مستهل هذا الاجتماع اشار المكي العودي رئيس جمعية صيانة الجزيرة ان هذا الملف الذيانطلق منذ الادراج على القائمة سنة 2012 شهد انحدارا مارده الاساسي هشاشة الاستقرار السياسي والاداري مشيرا انه منذ فترة ليست بالبعيدة عرف هذا المشروع صحوة ملحوظة بفضل تظافر مجهودات اطراف متعددة على راسها وزارة الشوون الثقافية والمعهد الوطني للتراث وكذالذ ثلة من الكفاءات الغيورة على مستقبل الجزيرة والمؤمنة باهمية هذا المشروع تحت مظلة جمعية صيانة الجزيرة كل ذالك في مسار تشاركي مع الوزارة والمعهد الوطني للتراث وانها تدخله لادراج مسلك ثقافي ما على لائحة التراث العالمي هو مسار طويل ومعقد ويستدعي تظافر مجهودات كل الفاعلين على المستويات المحلية والجهوية والوطنية وان مشروع الادراج ليس فقط اعتراف دولي بالقيمة العالمية الاستثنمائية لجزيرة جربة بل وكذلك مقوما اساسيا لاسخدامها كوجهة سياحية دولية ورافدا من روافد التنمية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق