جهات

مدنين / فيق … عيش سلام ! مشروع جديد لجمعية صوت الطفل الريفي

أطلقت جمعية صوت الطفل الريفي بمدنين مشروعها الجديد ” فيق… عيش سلام ” بدعم من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة .و يهدف المشروع إلى تعزيز الصمود المجتمعي بولاية مدنين و المساهمة في نشر ثقافة التربية على السلام في مرحلة دقيقة وطنيا و عالميا حسب ما افاد به انيس سعده مؤسس جمعية صوت الطفل الريفي بمدنين للاعلامي ميمون التونسي مضيفا ان التصدي لمختلف أشكال التطرف العنيف يعد ضرورة ملحة لحماية المجتمع في الحاضر و المستقبل.
واشار ان المشروع هو إيمانا منها بأهمية دور المرأة و المؤسسات الدينية في التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة ، تسعى الجمعية من خلال محطات المشروع إلى تكريس مشاركة مختلف الأطراف نساء و شبابا و أئمة و مؤسسات تربوية و شبابية و ثقافية في محاولة منها لبناء تجربة نموذجية تتداخل فيها الأطراف المساهمة نحو تكريس التربية على السلام و التعددية .
**تعزيز القدرات و المشاركة المجتمعية
تتمثل المرحلة الأولى من المشروع حسب ذات المصدر في تعزيز قدرات المرأة و الشباب و الأئمة عبر سلسلة من الدورات التكوينية تشمل الوساطة و التفاوض ، التربية على السلام ، دور الخطاب الديني في نشر قيم التسامح و التعايش … يشرف عليها مختصون تونسيون و خبراء دوليون . كما سيعمل المشاركون في مرحلة لاحقة على مشاركة التجربة من خلال حلقات حوارية و نقاش من مختلف الأطراف المتداخلة.
اما المرحلة الثانية من المشروع تتمثل في المبادرات المجتمعية التي ستعمل الجمعية من خلالها إلى تنظيم ماراطون الوحدة بمشاركة المواطنين ، الرياضيين… و تركيز نرد السلام بإحدى ساحات المدينة ليكون مجسما محفزا ورمزا لمدينة مدنين في نشر ثقافة التربية على السلام و تعد هذه المبادرة الأولى وطنيا .
**وثيقة مدنين … للتربية على السلام
تمثل المحطة الأخيرة من المشروع بلورة وثيقة مدنين للتربية على السلام التي تمثل محصلة مخرجات المشروع و الحوار المجتمعي و دليلا تشاركيا لتبادل الخبرات المحلية و الدولية التي سيتم إعتمادها مع شركائنا من المؤسسات الشبابية و التربوية نحو تأسيس نوادي التربية على السلام بالجهة .
وينهي انيس سعده تصريحه لمراسل الصباح بولاية مدنين بما يلي إننا أعلنا عليكم الحب ، إننا أعلنا عليكم السلام رغم كل ما كان ، و ما قد يكون . فالسلام ليس غياب القوة بل حضور الحب .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق