جهات

مدنين / جمعية خليل للنهوض بالمكفوفين بافتتاح مكتبتها الصوتية والمقروءة بطريقة برايل لفائدة الاطفال المكفوفين.

قامت جمعية خليل للنهوض بالمكفوفين  إفتتاح مكتبتها الصوتية و المقروئة بطريقة برايل و ذلك بإشراف   معتمد مدنين الجنوبية الذي تولى التدشين  و تحوي هذه المنارة العلمية 540 قصة مسموعة بصغة mp3 منها 432 باللغة العربية و 108 باللغة الفرنسية بالإضافة إلى 76 قصة مكتوبة بطريقة برايل.
و يراعي هذا الصرح العلمي مختلف الفئات العمرية للأطفال المكفوفين بين 4 سنوات و 18 سنة.
وفى سياق متصل نشير الى ان     جمعية خليل للنهوض بالمكفوفين بمدنين  هي جمعية علمية ’ توعوية ’توجيهية تهدف إلى الرقي بالمستوى العلمي للكفيف  ’ تكونت في 22  سبتمبر  2017 وتم إدراجها بالرائد الرسمي تحت عدد 77 صفحة  4326  في 23 جوان 2018.
 **اهداف الجمعية
تهدف الجمعية  حسب ما افادبه مالك فافى  رئيسها للاعلامى ميمون التونسي  الى المساعدة على :
  الكشف المبكر للإعاقة العضوية حيث يمكن للولي بعد ملاحظته لتشوه خلقي او اكتشافه لتأخير غير طبيعي ينجم عنه فقدان لحاسة البصر الاتصال بالجمعية والتي تضمن له هذه الاخيرة توجيه المولود الى الكفاءات اللازمة في اختصاص طب العيون و   العمل على الحصول على بطاقة اعاقة بالإضافة الى تقديم الاحاطة النفسية للولي و   اعداد ورشات تكوينية للعائلة قصد توعيتهم بكيفية التعامل مع الكفيف وتكوين شخصيته منذ الصغر ومن دون تحسيسه بإعاقته والمساواة بينه وبين اخوته داخل المحيط الاسري.
كما تهدف الجمعية الى   تقديم دروس برايل   من خلال  تأثيث سلسلة من الدروس التعلمية لطريقة برايل للمكفوفين قبل سن الست سنوات وكذلك الشأن بالنسبة للأولياء لضمان حسن المتابعة لأبنائهم اثناء فترة الدراسة و   العمل على توفير الكتب الموازية والعمل على تطوير قدرات الانسان الحامل لإعاقة بصرية في مجال الاعلامية
 العمل على تطوير قدرات كل انسان يحمل اعاقة بصرية في مجال الاعلامية الموجهة للكفيف حسب رغبتهم خلال توفير البرمجيات الناطقة القارئة للحاسوب والحصول على الالعاب الالكترونية الملائمة للمنظورين بالإضافة الى ارشادهم لاستعمال الهواتف الجوالة التي تتلاءم مع هذه الشريحة عبر إقامة سلسلة من الدروس تشمل المجال المذكور.
   كما تسعى على الانفتاح على الجمعيات الخاصة بالمكفوفين  قصد تبادل الخبرات والاستفادة من تجاربها عبر مد يد المساعدة في المجال المذكور
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق