الأخبار الرياضية

حقائق مثيرة يكشفها المدرب السابق للمنتخب التونسي كاسبرجاك

نشرت مجلة “WPis” الشهرية البولونية، يوم الأربعاء 30 ماي 2018، حوارا مع المدرب السابق للمنتخب الوطني التونسي هنري كاسبرجاك للحديث عن مجموعة منتخب بولونيا في مونديال روسيا خاصة أنها تضم منتخب السنغال الذي سبق لكاسبرجاك تدريبه.

وقال الناخب الوطني السابق أن الإعلام في بولونيا نفخ في صورة السنغال أكثر من اللازم، مؤكدا أنه منتخب عادي بل أنه يلجأ لطرق ملتوية أملا في تحقيق الانتصارات.

ويقول كاسبرجاك في هذا الاطار:” الإعلام هنا لا يعرف شيئا عن السنغال…لقد درّبت منتخبهم في فترة سابقة وأعلم جيدا الطرق التي يتبعونها وطقوسهم الغريبة التي يؤمنون بها ويظنون أنها تجلب لهم الحظ”.

وقدم البولوني في هذا السياق شهادة صادمة وحقائق مثيرة عن ممارسات قال إنه شاهدها في السنغال قبل انطلاق مباريات منتخب “أسود التيرينغا”، حيث قال:” في السنغال يعتمدون على المشعوذين بدرجة أولى في تحضيراتهم قبل المباريات، ومن طقوسهم الشهيرة، حرق الدجاج حيّا ثم ذرّ الرماد على أقدام اللاعبين.”

ويضيف كاسبرجاك: “من بين عاداتهم الغريبة أيضا، يقوم المشعوذون مثلا بذبح خروف قبل يوم من المباراة، ثم يملؤون بدماء الخروف أوعية يحملها اللاعبون إلى الملعب ليلة المقابلة، ويسكبونها في حُفَر قرب المرمى قبل أن يقوموا بردمها، ظنا منهم أن ذلك سيشفع له يوم المباراة لتسجيل الأهداف وتحقيق الانتصارات”.

وأثارت تصريحات مدرب المنتخب التونسي سابقا موجة غضب عارمة في السنغال، واستنكرت الصحافة السنغالية ما ورد بهذا الحوار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق