الأخبار الوطنية

الشيخ بشير بن حسن: تونس مصابة بفوبيا اللحية والنقاب وتهمة هذه المرأة أنها مسلمة !

قال الشيخ بشير بن حسن أن تونس مصابة بمرض عضال يتجلى بفوبيا اللحية والنقاب والحجاب، مستنكرا ترحيل السلطات التونسية لألمانية منقبة بـ “شبهة الإرهاب”.

وكانت السلطات التونسية منعت منقبة ألمانية تُدعى أندريا آنا مولباور من دخول البلاد للالتحاق بعائلتها في تونس، حيث بررت وزارة الداخلية هذا القرار بوجود “شبهة إرهاب” تتعلق بالمرأة المذكورة.

وعلق الشيخ بشير بن حسن في فيدو نشره على صفحته في موقع “فيسبوك” اعتبر فيه أن الدولة التونسية مصابة بـ “مرض خطير” يتجلى بالخوف من بعض الرموز الإسلامية كالنقاب والحجاب واللحية.

وأضاف “تُهمة هذه المرأة أنها مسلمة ومنقبة! لو قالت إنها من عبدة الشيطان أو من دين آخر فلن يتعرضوا لها بسوء. ولو دخلت سائحة شبه عارية فلن يكلمها أحد لأنها لا تشكل -بنظرهم -خطرا على الدولة! في بلداننا العربية النقاب والحجاب واللحية تشكل لدى البعض أمراضا أخطر من السرطان!”، داعيا إلى محاسبة من أساؤوا مولبارو والذين قال إنهم “جعلوا من شهر التراحم شهرا للتظالم”.

وتابع في تدوينة نشرها على حسابه “في تونس فقط يدخل شخص مشبوه بحاوية أسلحة يمرّ بسلام وماهي إلاّ لُعب بلاستيكية (في إشارة إلى قضية البلجيكي)، وتدخل منتقبة تُطرد على الفور لأنها متهمة بالإرهاب!”.

وكان بن حسن انتقد مطالبة عدد من النشطاء بافتتاح المقاهي خلال نهار رمضان، معتبرا ذلك “جريمة دينية وأخلاقية وانتهاك صارخ لشعيرة من شعائر الإسلام في دار الإسلام”. كما طالب الداعين إلى خفض صوت الأذان إلى تطبيق هذا الأمر على أصحاب صالات الأفراح خلال موسم الصيف

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق