الأخبار العالمية

إختفاء الشجرة التي غرسها ماكرون وترامب في البيت الأبيض يثير حالة من الغموض

 

 

خلال زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للاحتفال بالعلاقة الخاصة بين الولايات المتحدة وفرنسا لواشنطن الأسبوع الماضي بزرع شجرة مع الرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.

لاحظ مصورو البيت الأبيض أن الشجرة اختفت بعد أيام من زراعتها. مما أثار حالة من الغموض.
وفي حقيقة الأمر فقد نقلت الشجرة، التي جاءت من بيلو وود في فرنسا حيث قتل نحو ألفي جندي أمريكي في أحد معارك الحرب العالمية الثانية، بعد فترة وجيزة من زراعتها. وقال مسؤولون أمريكيون وفرنسيون إنها وضعت في الحجر الصحي. والمشكلة هي أن الشجرة بها طفيليات قد تنتقل إلى الأشجار الأخرى في البيت الأبيض.
وقال مسؤول من مكتب ماكرون ”إنه حقا لفضل خاص من ترامب أن تكون فرنسا قادرة على زرع شجرة في يوم زيارة الرئيس“.
وأضاف المسؤول ”منذ ذلك الحين نقلت (الشجرة) للحجر الصحي وستتم إعادة زراعتها قريبا في حدائق البيت الأبيض… لا شيء يدعو للقلق“.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق