‫الرئيسية‬ تقييمات موبايل إسراع تحديثات أندرويد وإثبات قوة هواتفها ..أولى أهداف إل جي
موبايل - 22 أبريل، 2018

إسراع تحديثات أندرويد وإثبات قوة هواتفها ..أولى أهداف إل جي

بلغ إجمالي المبيعات العالمية من الهواتف الذكية للمستخدمين النهائيين نحو 383 مليون وحدة في الربع الثالث من عام 2017، أي بزيادة قدرها 3% مقارنة بنفس المدة من عام 2016، بحسب شركة أبحاث السوق جارتنر.

وأظهر أحدث تقرير نشرته شركة جارتنر حديثًا فإن جميع الشركات الخمس الكبرى في سوق الهواتف الذكية حققت نموًا مزدوج الرقم خلال الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 أيلول/سبتمبر 2017، باستثناء شركة آبل التي حققت زيادة قدرها 5.7% فقط.

وقال أنشول جوبتا، مدير الأبحاث لدى جارتنر: “على الرغم من ضعف السوق في الصين، ارتفعت مبيعات الهواتف الذكية في الربع الثالث من عام 2017”. وأضاف أن سوق الهواتف الذكية حقق نموًا قدره 15% في أسواق آسيا والمحيط الهادئ  الناشئة، ونموًا بنسبة 11.2% في أمريكا الشمالية،  وهي الأسواق التي أسهمت في نمو الهواتف الذكية في ذلك الربع.

وقال جوبتا: “في أسواق آسيا والمحيط الهادئ الناشئة، شهدت كل من سامسونج وهواوي طلبًا صحيًا، إضافة إلى شاومي وفيفو، اللتين استطاعتا تعزيز بصمتهما خارج موطنهما الصين”. وأضاف: “في أمريكا الشمالية، كانت سامسونج القوة الدافعة في الربع بسبب منتجاتها الرئيسية الجديدة”.

وسجلت مبيعات الهواتف الذكية من سامسونج زيادة مزدوجة الرقم بنسبة 19.3% في الربع الثالث من عام 2017. وقال جوبتا: “ساهمت الدفعات الجديدة من هواتف جالاكسي إس8 وجالاكسي إس8 بلس وجالاكسي نوت 8 ذات التصميم الحديث في زيادة الطلب على الهواتف الذكية من سامسونج، الأمر الذي ساعدها على منافسة الشركات الصينية وتقديم أداء قوي في الربع”. وأشار جوبتا إلى أن آخر مرة حققت فيها سامسونج نموًا مزدوج الرقم كانت في الربع الرابع من عام 2015.

افتتحت شركة إل جي إلكترونيكس مؤخرًا غربي العاصمة الكورية الجنوبية سيول مركزًا خاصًا بترقية البرامج ليساعدها على تخطي العقبات الضخمة التي تواجهها في سوق الهواتف الذكية سريع الخطى. ويُعد مركز ترقية البرامج هو الأول من نوعه الذي يهدف إلى توفير تحديثات أسرع لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية وبرامجها للمستخدمين حول العالم. ويتبع مركز ترقية البرامج الجديد لمركز إل جي للأبحاث والتطوير في ماغوك دونج غربي سول. وتعتمد الشركة عليه في إسراع تحديثات أندرويد وتوفيرها للمستخدم لتؤكد بذلك على التزامها بتلبية احتياجات المستخدمين.

جاءت هذه الخطوة بعد تعيين جو سيونج جين كرئيس مجلس إدارة جديد للشركة في نهاية العام الماضي وإجراء الشركة للعديد من التغييرات في الوظائف القيادية. وكان جين قد أعرب فور توليه لمهام منصبه عن اهتمامه بتقديم تحديثات لأنظمة التشغيل والبرامج تتميز بالثبات والتوافق مع الأجهزة. ليؤكد لعملاء إل جي أن هواتفها الذكية تتمتع بأعمار طويلة وتتميز بقدرتها على التحمل.

وتُعد المهمة الأولى لفريق مركز ترقية البرامج الجديد هو تقديم إصدار أندرويد أوريو قبل انتهاء الشهر الحالي لهواتف LG G6

التي طرحتها خلال العام السابق للوكلاء المحليين أولاً ثم لعملائها بجميع أنحاء العالم. تطمح إل جي في إسراع تحديثات أندرويد بهواتفها الذكية وذلك بعد أسابيع من تحديث الشركات المنافسة لأنظمة أندرويد على هواتفها.

هذا ويقع على المركز باستمرار إجراء اختبارات الثبات والتوافق بين البرامج والأجهزة. هادفًا من ذلك إلى إسراع خطى التحديثات دون التفريط في جودة وأداء منتجاتها. كما سيتولى المركز نشر هذه التحديثات بهواتف إل جي الذكية عالميًا حتى تتحقق من حصول جميع المستخدمين على نفس مستوى الخدمة، حيث وضعت الشركة خدمة دعم العملاء ما بعد البيع كأحد أهم أولوياتها.

يُذكر أن الشركة كانت قد تعرضت لانتقادات حادة نتيجة تأخرها لسنوات طويلة في تحديث نظام أندرويد بهواتفها. كما تأخر كذلك إصدارها لهاتف G7 ThinQ الذكي المرتقب.

هذا وقد قطعت الشركة وعدًا غير محدد باستثمار المزيد من الموارد لإطالة أعمار هواتفها الذكية. وإن نجحت الشركة في الوفاء بوعودها، يمكننا أن نتوقع أن تشتد المنافسة بين الهاتف G7 وغيره من الإصدارات التالية له من جهة مع هواتف آبل وسامسونج من الجهة الأخرى. إلا أن ذلك سيتطلب أن تستعيد إل جي ثقة عملائها بعد سنوات من التأخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

صحف إسبانيا تنعى سقوط الريال وبرشلونة

سلطت الصحف الإسبانية الصادرة صباح اليوم الأحد، الضوء على خسارة القطبين ريال مدريد وبرشلونة…