متفرقات

تحت شعار “خدمة النهار ما فيها عار”: فتاة تمتهن المرمة

اختارت وجدان الفتاة المثابرة التي قررت التعويل على نفسها وكسب قوتها فاختارت العمل في مهنة شاقة تعدّ حكرا على الرّجال ألا وهي “المرمّة” بعد انقطاعها عن الدراسة منذ الثامنة أساسي.

وفي تصريح لها اليوم الأربعاء 18 أفريل 2018 عن ظروفها العائلية واضطرار والدتها للعمل في الحضيرة خاصّة أنّ والدها مريض وعاجز عن العمل.

وأكّدت وجدان أنّها لم تجد صعوبة في “خدمة المرمّة” لأنها ساهمت مع أشقائها في بناء منزلهم، ما جعلها قادرة على حمل “شكاير السيمان” والقيام بـ”تخليط السيمان وغربلة الرمل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق