‫الرئيسية‬ الأخبار الوطنية ( قــيس العرقــوبي) // نساء في المجرورات: بشر أم ماشية؟؟

( قــيس العرقــوبي) // نساء في المجرورات: بشر أم ماشية؟؟


المكناسي
كارثة جديدة ضحاياها العاملات الفلاحيات
المنقولات كالغنم في المجرورات ، قرابة العشرين من هؤلاء النساء ضحيّة حادث مرور
أليم حصل اليوم
على الطريق الجهوية
رقم 83، وتحديدا في مدخل مدينة المكناسي  بين سيارتين إحداهما تقل عاملات القطاع
الفلاحي.


ظاهرة نقل النساء الريفيات في هذه المجرورات
العارية وغير الآمنة ليست استثناء، وإنّما هي واقع عادي، حتّى إذا خرجت من حاضرات
المدن، وأحيانا دون أن تفعل ذلك، فإنّ عيناك تلمح بين الفينة والأخرى كومة من
البشر تعرف بعد التحقّق أنهنّ نساء من أعمار مختلفة يمتطين شاحنات هي نفسها التي
تحمل الأبقار والخراف والماعز إلى السّوق لبيعها أو لشراء أخرى.

هذه الظاهرة اللاّإنسانية لا تليق بدولة
متحضّرة كتونس، التي يتمسك شعبها وحكامها بحقوق الإنسان وخاصة حماية حقوق المرأة
وضمان حريّاتها، وقد تحدّث رئيس الحكومة يوسف الشاهد مؤخّرا، بمناسبة اليوم
العالمي للمرأة، أنّ إجراءات وتدابير سيتمّ اتخاذها لتحسين نقل العاملات
الفلاحيّات، والجميع اليوم ينتظر تنفيذ هذه القرارات لا سيما وأنّ حياة آلاف
مؤلّفة من هؤلاء النساء مستباحة في كلّ لحظة.

في انتظار تطبيق الإجراءات الحكوميّة ضروري
بل من اللاّزم، ودون تأخير، إصدار مذكّرات توجّه لكافّة ولاّة الجمهوريّة، والذين
عليهم بدورهم أن يوزعوها على جميع المعتمدين، وذلك للتصدي لنقل العاملات في هذه
المجرورات، مع معاضدة هذه المذكرات بمنشور وطني تصدره وزارة الداخليّة، ليتمّ
تعميمه في ما بعد على كلّ مناطق ومراكز الجمهوريّة سواء الثابتة منها والدوريّات
المتنقلة، لا سيما مصالح المرور.

نعم حان الوقت، وقت لا يستحقّ التأخير ولو
لدقيقة بأن يتمّ المرور إلى ردع المتجاوزين الذين يظهر أنهم لا يراعون إلاّ ولا
ذمّة لا في الله ولا في خلق الله ولا في القانون، الضرب على الأيدي يا أصحاب
الأيدي الطولى، فأنتم من لكم السلطات لحماية حقوق الناس، لا سيما ضعاف الحال، وفي
مقدمتهم “نساء عقوبة ربي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

صحف إسبانيا تنعى سقوط الريال وبرشلونة

سلطت الصحف الإسبانية الصادرة صباح اليوم الأحد، الضوء على خسارة القطبين ريال مدريد وبرشلونة…