‫الرئيسية‬ غير مصنف "التّاج البريطاني ينزع التّاج الأروربّي" العالم في الصّدمة الأولى، والعرب والمسلمون في غيبوبة
غير مصنف - 24 يونيو، 2016

"التّاج البريطاني ينزع التّاج الأروربّي" العالم في الصّدمة الأولى، والعرب والمسلمون في غيبوبة







 (بقلم: قيس العــرقوبي) 




أعلنت رئيسة لجنة الاستفتاء في
بريطانيا عن فوز معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي، بعد تصويت غالبية
البريطانيين لصالح خيار الخروج، في وقت توالت ردود الأفعال الأوروبية
المستاءة من نتائج الاستفتاء
، حيث قالت “جيني واتسون” إن 51,9 بالمائة من البريطانيين صوتوا في الاستفتاء
الذي جرى الخميس لصالح خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي بعد عضوية استمرت 43 عاما
.

وعلى الصعيد الأوروبي، قال رئيس
البرلمان الأوروبي مارتن شولتز إن “بريطانيا اختارت أن يكون لها مسار خاص بها
وسيكون مسارا صعبا جدا” في حين كان الرأي مخالفا بالنسبة لوزير الخارجية
الألماني فرانك شتاينماير الذي رأى أنّ “الأنباء من بريطانيا مقلقة.. يبدو أنّه
يوم حزين لأوروبا والمملكة المتحدة”، ولم يشذّ عن رأيه رئيس اتحاد المصدّرين
في ألمانيا الذي اعتبر أن نتيجة الاستفتاء البريطاني “كارثية لبريطانيا
وأوروبا وألمانيا وخصوصا الاقتصاد الألماني
“.

ردود الفعل في بلاد الغرب وأمريكا وأقطار
العالم المختلفة، وإن تباينت، إلاّ أنّها تشابهت من حيث الدهشة والاستغراب والإستياء
بالنسبة للبعض الذين يوالون المملكة المتحدة ويدعمونها وتربطهم بها مصالح سياسيّة
واقتصادية في حين تقبّل البعض الآخر خبر “الإنفصال” بارتياح وربّما
بانشراح على اعتبار الفاتورة الباهضة التي سيكلفها هذا “الخروج” سواء
لبريطانيا أو بالنسبة لدول الإتحاد الأوروبّي.

أمّا الأقطار العربيّة والإسلاميّة فموقفها
خامل وتعاملها مع هذا المستجدّ بطيء، وما زال في عداد الشكّ من اليقين فلم تتبيّن
دوائرها بعد “الخيط الأبيض من الخيط الأسود” من الحقائق والتّطورات
الجديدة التي ذهب متابعون إلى وصفها بـ “المنعرج الخطير” في مستقبل
أوروبّا كتكتّل سياسي واقتصادي وأيضا كتجمّع ديمغرافي وجغرافي مؤثّر في العالم من ناحية
الموارد البشريّة ذات القيمة والمدخرات الطبيعيّة والمنجميّة والطاقيّة الوافرة
التي تنافس فيها أقطاب عالميّة في مقدّمتها “الولايات المتحدة
الأمريكيّة” و”الإتحاد الرّوسي” و”الصّين” وكذلك
“الهند” والبرازيل”.

الغيبوبة التي تعيشها المنطقة
العربيّة والإسلاميّة لا تقتصر على اختيار البريطانيين، وإن بنسبة ليست غير كاسحة،
الخروج من الإتحاد الأوروبّي وأخذ حريتها من ناحية استقلال قرارها وفي علاقاتها
الدبلوماسيّة ومعاملاتها التجاريّة وحقّها في تحرير عملتها “الجنيه
الإسترليني” وعدم التعامل في المستقبل باليورو واعتماده كعملة أجنبيّة مثله
مثل الدولار.


ويظلّ التساؤول أكبر من حالتي
الإستياء والدهشة التي تلت إعلان “بريطانيا ليست من الإتحاد الأوروبّي”،
هو ماذا يعني حرص ما يتجاوز نصف البريطانيين على النأي ببلدهم وبأنفسهم عن الشراكة
التّامة مع بقيّة دول وشعوب القارّة الأوروبيّة؟؟؟ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

صحف إسبانيا تنعى سقوط الريال وبرشلونة

سلطت الصحف الإسبانية الصادرة صباح اليوم الأحد، الضوء على خسارة القطبين ريال مدريد وبرشلونة…